دبركى
الرسالة دي ظهرت لانك مش مسجل دخولك ...
لو كنت عضو معانا اضغط دخول ..
ولو لسة ماشتركتش اضغط تسجيل وهاتشترك معانا في خطوتين بس ..
ولو مش حابب تشارك معانا اضغط اخفاء واستمتع بزيارتك ..
واسفين لازعاجكـ ......


مجلس الاداره



دبركى بلدنا بنحبها معنى الإبداع صنع الشيء المستحيل ونحن نصنع المستحيل ..(المقلدون خلفنا دائماً) من قلدنا أكد لنا بأننا الأفضل
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
اذكر الله
مشاهدة الصورة بالحجم الكامل
اعجبنى فيس بوك
اضغط هنا
لاظهار اعجابك
 بالموضوع
على صفحتنا
فى الفيس بوك


المواضيع الأخيرة
» نداء للعوده
من طرف احمد عرفة 2015-07-17, 08:01

» حمل المكتبه القانونيه المرجع جديد 8 ميجا فقط للقانون او الدستور المصرى
من طرف mantman 2014-12-01, 02:39

» العيد
من طرف احمد عرفة 2014-07-24, 08:46

» دعاء
من طرف احمد عرفة 2014-07-12, 12:03

» لتسعد
من طرف احمد عرفة 2014-07-12, 12:01

» كعب بن مالك .. قصه
من طرف هدى عمار 2014-06-17, 09:48

» النيه الحقيقيه و الغير مشروطه
من طرف هدى عمار 2014-06-17, 09:39

» اسطوانة تعريفات ويندوز7 من مايكروسوفت برابط مباشر لجميع الاجهزه
من طرف ashrefmnsy 2014-06-05, 06:22

» خزائن الله وما نتمناه منها
من طرف احمد عرفة 2014-03-13, 01:18

» شركة زهرة التوظيف المصري نوفر جميع العمالة من مصر
من طرف محمد ضافر 2014-02-17, 14:21

» ثورة
من طرف احمد عرفة 2014-02-13, 21:40

» عام جديد
من طرف احمد عرفة 2013-12-30, 06:00

» الهجر
من طرف احمد عرفة 2013-12-29, 01:23

» اصلاح الفلاشات التي لا تقبل الفرمتة او التى تحولت الى نظام raw
من طرف raboha 2013-12-15, 03:18

» عائلة الشيخ محمد شريف
من طرف مصطفى الفقى 2013-11-25, 21:29

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
صفا الروح
 
مصطفى الفقى
 
عبدالله شعبان
 
هـمـــوســــة
 
عبد العظيم شريف
 
شريف محمود شريف
 
عطاالله
 
احمد الفقي
 
admin
 
Shamis alnhar
 
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 867 بتاريخ 2011-02-15, 03:45
برامج مهمه
 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط دبركى على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط دبركى على موقع حفض الصفحات
ادسنس
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 7659 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو سارة عرفة فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 59225 مساهمة في هذا المنتدى في 15855 موضوع

شاطر | 
 

 طفولة النبي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ميار
مشرفه منتدى الطفل
مشرفه منتدى الطفل
avatar

عدد المساهمات : 98
نقاط : 2952
التقييم : 0
تاريخ الميلاد : 20/04/2003
تاريخ التسجيل : 12/02/2011
العمر : 15
المزاج : الحمد لله عز وجلللللللللللللللل
تعاليق : عصافير الجنه شافوكومن حلاوتك عرفوك وبالغالي حلفوك ما تنسى الناس اللي بيعزوووووك وحلفووووو الناس ما تنساش المنتدى الجمييييييييل منتدى دبركى المنتدى الاموووووووووووووووور


مُساهمةموضوع: طفولة النبي   2013-01-14, 08:32

بدأ الليل يرخي سدوله على "مكة" وقد جللها سكون مهيب، لا يقطعه إلا أصوات طيور الليل، أو نباح كلاب بعيدة يتردد صداه وكأنه قادم من الصحراء، وعلى ضوء القمر الذي يكاد يكتمل في استدارته، ظهر مجموعة من الرجال وقد اتخذوا مجلسا لهم على مقربة من الكعبة.

و وسط المجلس كان هناك شيخ جليل ، وقد بدت عليه الحيرة كأنه يترقب حدثًا عظيمًا.

لفتت حيرة "عبد المطلب" أنظار الحاضرين ، فسأله أحدهم باهتمامٍ:

ـ ما لك يا سيد "قريش"؟! .. إنك تبدو الليلة شاردًا كأنك تنتظر أمرًا خطيرًا ..


رد "عبد المطلب" باقتضاب دون أن يحول بصره عن الكعبة:

ـ هو ذاك يا "زهير" .. فإن "آمنة بنت وهب" تنتظر مولودًا الليلة ...

ـ "آمنة" زوج ولدك "عبد الله"؟!

ـ نعم .. هذا الوليد سيخرج إلى الحياة دون أن يرى أباه !!

ـ هوِّن عليك يا "عبد المطلب" .. فلعلك تعوضه عن أبيه "عبد الله" !!

ـ مات "عبد الله" منذ شهورٍ قليلة، وهو في طريق عودته من رحلة تجارية إلى "الشام"، فَدُفِنَ في "المدينة" عند أخواله من "بنى النجار".

وفجأة هبَّ أحد الجالسين واقفًا، وقال وهو يشير إلى امرأة قادمة من جهة بعض الدور القريبة:

ـ انظر يا أبي .. هذه جاريتي "ثويبة" قادمة نحونا.

ـ لعلها تحمل إلينا البشارة.

نهض "عبد المطلب" وهو يتوكأ على عصاه، كأنما يتعجل الجارية على الإسراع نحوه لتزف إليه البشارة، واقتربت الجارية من مجلس القوم، وهي تقول بصوت لاهث:

ـ أبشر يا سيدي فقد وضعت سيدتي "آمنة" غلامًا جميلاً لم أر أجمل منه في حياتي.

صاح "عبد المطلب" بسعادة غامرة:

ـ أحقًا ما تقولين يا "ثويبة"؟!..

ثم التفت إلى ولده، وقال وهو يمسك به بكلتا يديه في انفعال:

ـ هيا يا "أبا لهب" .. لنذهب إلى "آمنة" كم أنا في شوق إلى رؤية ابن "عبد الله" !!

نظر "أبو لهبٍ" إلى "ثويبة" وهو يهتف بسعادة:

ـ لقد أتيت ببشرى عظيمة .. أنت منذ الآن حرة يا "ثويبة"..

* * *

جلس "عبد المطلب" في صمت وهو يستمع بدهشة وعجب إلى "آمنة":

ـ منذ أن حملت بهذا الوليد المبارك ما وجدت له مشقة حتى وضعته، فلما ولدته خرج معه نور أضاء له ما بين المشرق إلى المغرب .

ظلَّ "عبد المطلب" يحملق مذهولاً كأنه لا يصدق شيئًا مما يسمعه، وتناهى إلى سمعه صوت "ثويبة" وهي تقول:

ـ كان النور يغمر كلَّ شيء حولنا، فما شيء أنظره في البيت إلا نور.

ظل "عبد المطلب" يردد كأنه يحدث نفسه:

ـ أمر عجيب !!.. ليكونن لابني هذا شأن عظيم .. سأسميه "محمدًا".

قالت "آمنة" متعجبة:

ـ "محمد" ؟!.. هذا اسم غير منتشر بين العرب!!

هزَّ "عبد المطلب" رأسه موافقًا وهو يقول:

ـ أردت أن يحمده الله تعالى في السماء، وخلقه في الأرض.

* * *

كان من عادة العرب أن يرسلوا مواليدهم إلى البادية مع المرضعات لينشؤوا أقوياء الجسم فصحاء اللسان.

وكانت المرضعات يأتين من البادية إلى "مكة" يأخذن الأطفال الرُّضَّعَ معهن إلى ديارهن، وأقبلت مجموعة نسوة من "بني سعد" ، وفيهن "حليمة" على أنثى حمار ضعيفة ومعها شاة هزيلة لا تكاد تدر لبنًا، فلما وصلن إلى "مكة" عُرِضَ عليهنَّ "محمد" فكانت كلُّ واحدة منهن تتركه حينما تعلم أنه يتيم، وما انتهى النهار حتى كانت كُلُّ واحدةٍ منهن قد أخذت رضيعًا إلا "حليمة"، فلما لم تجد غيره قالت لزوجها "الحارث بن عبد العزى":

ـ والله إني لأكره أن أرجع من بين صواحبي ليس معي رضيع، سأذهب إلى ذلك اليتيم فآخذه.

فقال لها مستسلمًا:

ـ خذيه فعسى أن يجعل الله لنا فيه بركة.

فأخذته وعادت به إلى زوجها، فلما انصرفوا راجعين إلى ديارهم، كانت حمارتها الهزيلة الضعيفة تسبق الجميع، حتى إن صاحباتها صرن ينظرن إليها في عجبٍ ويقلن:

ـ ويلك يا "حليمة" هذه حمارتك التي خرجت عليها معنا؟!..


وحينما قام زوجها إلى ناقة ليحلبها فإذا بها ممتلئة باللبن، فحلب وشربوا حتى ارتووا جميعًا.

فقال لها زوجها وقد أخذه العجب:

ـ يا "حليمة" والله إني لأراك قد أخذت نسمة مباركة، ألم تري ما بتنا به الليلة من الخير والبركة حين أخذناه؟

* * *

عاش "محمد" -صلى الله عليه و سلم- في ديار "بنى سعد" نحو أربع سنوات، وكان وجوده بينهم سبب خير وبركة كثيرة لهم، ثم عاد بعد ذلك إلى "مكة" ليعيش في أحضان أمه شهورًا قليلة، وكأنه يودعها قبل أن ترحل عن هذه الدنيا.

عادت "حليمة" إلى مكة ومعها "محمدُ" لتعيده إلى أمه، وكانت دهشة السيدة "آمنة" شديدة حينما دخلت عليها "حليمة" ومعها "محمد"، فنظرت إليها في عجبٍ وقالت:

ـ ماذا حدث يا "حليمة"؟ لقد كنتِ حريصةً على بقاء "محمدٍ" معكِ .. والآن تأتين به فجأة لترديه إليَّ؟!.. لابد أن في الأمر سِرٌّ !!..

قالت "حليمة" بهدوءٍ:

ـ لا شيء يا سيدتي.. فها هو "محمد" بين يديك في أتم صحة وخير حال.

سألتها "آمنة" وهي لا تخفى لهفتها وقلقها:

ـ ماذا حدث؟!.. أخبريني يا "حليمة"!!

قالت "حليمة" وهى تنظر إلى "محمدٍ" في حبِّ وحنانٍ :

ـ في الحقيقة لقد حدث أمرعجيب لمحمد دفعني إلى التعجيل بإعادته إليك.

نظرت "آمنة" إليها في دهشة، بينما راحت "حليمة" تقول :

ـ لقد كنت جالسة مع زوجي "الحارث"، وفجأة دخل علىَّ ابني "عبد الله" وهو يصرخ ويقول :

ـ أدركوا أخي .. أدركوا "محمَّدًا"!!

فلما سألناه عما حدث أخبرنا أنه رأى رجلين عليهما ثياب بيض، قد أخذا "محمداً" فأرقداه على الأرض، وشقا صدره، ثم أخرجا شيئًا منه، ثم استخرجا منه شيئًا فألقياه، ثم رداه كما كان.

نظرت"حليمة" إلى "آمنة" لترى أثر كلماتها عليها، لكنها لم ترَ عليها أيَّ أثرٍ للخوف أو القلق، فأكملت بنبرة هادئة:

ـ أسرعت أنا وزوجي على الفور إلى "محمد"، فوجدناه قد تلوَّن وجهه من الخوف والفزع، فأخذنا نطمئنه ونهدئ من روعه، حتى ذهب عنه الخوف، ثم رأينا أن نعيده إليك، فإنا لا نأمن عليه، ونخاف أن يتعرض لسوء أو يصيبه مكروه.

اقتربت "آمنة" من "محمد"، ثم قالت وهى تحتضنه بحبٍّ وحنانٍ:

ـ واللَّهِ إن ابني هذا مباركُ .. وقد رأيت فيه من الدلائل والبشارات ما يملأ نفسي أمنًا وسكينة عليه.

وانصرفت "حليمة" عائدة إلى ديار قومها، بعد أن أعادت "محمَّدًا" إلى أحضان أمِّه.

* * *

حينما بلغ "محمد" السادسة من عمره، أرادت أمه "آمنة" أن تأخذه معها لزيارة أخواله من "بنى النجار" في "المدينة"، وكانت فرحة "محمد" غامرة وهو يشعر بحنان أمه وحبها له وعطفها عليه، فلم يفارقها لحظة طوال تلك الرحلة الشاقة عبر الصحراء الطويلة الموحشة، حتى وصلوا إلى ديار "بنى النجار"، وهناك استقبله أخواله بالود والحفاوة .

انقضت أيام "آمنة" و"محمد" في "المدينة"، فقَّررت العودة به إلى "مكة" لكنها توفيت في الطريق، ودفنت بالأبواء بالقرب من "المدينة".

وعاد "محمدٌ" وحيدًا إلى مكة بعد أن فقد أمه، يبكى ألمًا لفراقها، وقد امتلأ قلبه بالحزن والأسى .

أراد "عبد المطلب" جَدُّ "محمد" أن يخفف عنه آلام الوحدة واليتم، فأحاطه بحبه ورعايته، ليعوِّضَه بحبه وحنانه عن فقد أبويه.

وتعلق "محمد" بجده، فصار لا يكاد يفارقه حتَّى في مجالسه مع كبار قومه في منتديات "قريش" ومجالسها.

لكن الأيام كانت تخبئ أحزانًا جديدة لمحمد، فما لبث أن توفى جده "عبد المطلب"، ولم يكن عمر "محمد" قد جاوز الثامنة، فتجددت آلامه مرَّة أخرى، وعرفت الأحزان طريقها إلى قلبه من جديد.

بعد وفاة "عبد المطلب" انتقل "محمد" إلى بيت عمه "أبى طالب"،وكان "أبو طالب" فقيرًا قليل المال، لكنه كان يؤثر "محمدًا" على أولاده، وكان يخصه بحبه وعنايته، ووجد "محمدٌ" في عمه ما عوضه عما فقده من حنان جده له، وعطفه عليه، ورحمته به.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبوشهد
مراقب عام
مراقب عام
avatar

عدد المساهمات : 1862
نقاط : 5224
التقييم : -1
تاريخ الميلاد : 01/05/1983
تاريخ التسجيل : 30/06/2010
العمر : 35
المزاج : عـــــ العــال ـــــال الحمد لله
تعاليق :








مُساهمةموضوع: رد: طفولة النبي   2013-01-15, 06:16

صلى الله عليه وسلم

برافوا عليكي يا فراشه المنتدى





















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد عرفة
الوسام الذهبى
الوسام الذهبى


عدد المساهمات : 328
نقاط : 3268
التقييم : 3
تاريخ الميلاد : 22/02/1970
تاريخ التسجيل : 25/09/2010
العمر : 48
المزاج : لوكان لى قلبان لاءخترت ان اعيش بواحد واخفيت واحد فى الخفاء
تعاليق : اللهم اعطى كل انسان ما يتمناة لى

مُساهمةموضوع: رد: طفولة النبي   2013-01-17, 21:24

عليك افضل الصلاة والسلا م يارسول الله اعظم ما خلق الله للبشرية لتهدى بهدية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جنه الياسمين
دار الكتب
دار الكتب
avatar

عدد المساهمات : 182
نقاط : 2401
التقييم : 1
تاريخ التسجيل : 20/10/2012

مُساهمةموضوع: رد: طفولة النبي   2013-01-17, 21:51



الله ينوور قلبك بالعلم والدين

ويشرح صدرك بالهدى واليقين

وييسر امرك ويرفع مقاامك فى عليين

ويحشرك بجواار النبى الامين

اللهم صلى عليك يا حبيبى يا رسووول الله

سلمت يدااك ميااار

جنه الياســــــــــــــمين



av
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
طفولة النبي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دبركى :: دبركى :: دار المناسبات-
انتقل الى: