دبركى
الرسالة دي ظهرت لانك مش مسجل دخولك ...
لو كنت عضو معانا اضغط دخول ..
ولو لسة ماشتركتش اضغط تسجيل وهاتشترك معانا في خطوتين بس ..
ولو مش حابب تشارك معانا اضغط اخفاء واستمتع بزيارتك ..
واسفين لازعاجكـ ......


مجلس الاداره



دبركى بلدنا بنحبها معنى الإبداع صنع الشيء المستحيل ونحن نصنع المستحيل ..(المقلدون خلفنا دائماً) من قلدنا أكد لنا بأننا الأفضل
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
اذكر الله
مشاهدة الصورة بالحجم الكامل
اعجبنى فيس بوك
اضغط هنا
لاظهار اعجابك
 بالموضوع
على صفحتنا
فى الفيس بوك


المواضيع الأخيرة
» نداء للعوده
من طرف احمد عرفة 2015-07-17, 08:01

» حمل المكتبه القانونيه المرجع جديد 8 ميجا فقط للقانون او الدستور المصرى
من طرف mantman 2014-12-01, 02:39

» العيد
من طرف احمد عرفة 2014-07-24, 08:46

» دعاء
من طرف احمد عرفة 2014-07-12, 12:03

» لتسعد
من طرف احمد عرفة 2014-07-12, 12:01

» كعب بن مالك .. قصه
من طرف هدى عمار 2014-06-17, 09:48

» النيه الحقيقيه و الغير مشروطه
من طرف هدى عمار 2014-06-17, 09:39

» اسطوانة تعريفات ويندوز7 من مايكروسوفت برابط مباشر لجميع الاجهزه
من طرف ashrefmnsy 2014-06-05, 06:22

» خزائن الله وما نتمناه منها
من طرف احمد عرفة 2014-03-13, 01:18

» شركة زهرة التوظيف المصري نوفر جميع العمالة من مصر
من طرف محمد ضافر 2014-02-17, 14:21

» ثورة
من طرف احمد عرفة 2014-02-13, 21:40

» عام جديد
من طرف احمد عرفة 2013-12-30, 06:00

» الهجر
من طرف احمد عرفة 2013-12-29, 01:23

» اصلاح الفلاشات التي لا تقبل الفرمتة او التى تحولت الى نظام raw
من طرف raboha 2013-12-15, 03:18

» عائلة الشيخ محمد شريف
من طرف مصطفى الفقى 2013-11-25, 21:29

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
صفا الروح
 
مصطفى الفقى
 
عبدالله شعبان
 
هـمـــوســــة
 
عبد العظيم شريف
 
شريف محمود شريف
 
عطاالله
 
احمد الفقي
 
admin
 
Shamis alnhar
 
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 7 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 7 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 867 بتاريخ 2011-02-15, 03:45
برامج مهمه
 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط دبركى على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط دبركى على موقع حفض الصفحات
ادسنس
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 7659 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو سارة عرفة فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 59225 مساهمة في هذا المنتدى في 15855 موضوع

شاطر | 
 

 بُعْدٌ نَفْسِيّ!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مصطفى الفقى
رئيس مجلس اداره المنتدى
رئيس مجلس اداره المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 4520
نقاط : 14708
التقييم : 6
تاريخ الميلاد : 02/12/1987
تاريخ التسجيل : 12/08/2009
العمر : 29
المزاج : الحمد لله على كل حال
تعاليق :





مُساهمةموضوع: بُعْدٌ نَفْسِيّ!   2012-04-03, 13:51



د. سلمان بن فهد العودة
السبت 01 جمادى الأولى 1433الموافق 24 مارس 2012
الإنسان أخو الإنسان؛ محتاج بالضرورة الحياتية إلى التعامل معه، وليس بمقدوره أن يعيش مفرداً.
فهو مدني بالطَّبع..
يصدق هذا على المصالح الدنيوية: العمل، والتجارة، والزواج، والسفر، والدفاع، والهجوم، والمعاملات المختلفة..
سواء كانت معاملات معاوضة أو إرفاق، وسواء كان في اختلاف أو اتفاق.
ويصدق على المصالح الأخروية؛ كالصلاة، والحج، والجهاد..
ويمكن فرز مستويين مختلفين من العلاقة الإنسانية:
1- علاقة طويلة: العلاقة الأسرية، والزوجية، والشراكة، والصداقة والجوار.
2- علاقة عابره: كأن تقابل إنسانا عرضاً في سوق أو طائرة أو مجلس وتنتهي تلك العلاقة بانتهاء السبب.
كما يمكن فرز نوعين متعارضين من العلاقة:
1- علاقة وديَّة قائمه على التَّساعد والصحبة وروح الفريق.
2- علاقة ضديَّه قائمه على التناقض، والمباعدة، والخصومة أو العداوة.
في جميع الحالات تفتقر العلاقة -حتى لو كانت حرباً ضروساً- إلى معرفة نفسية الطرف الآخر، ودوافعه، وكيف يُفكِّر.
حين تعرف أن الإنسان الذي تواجهه هو بشر مثلك من حيث الجنس، فهذا يعني أن تتعامل معه بالطريقة التي تحب أن يعاملك الآخرون بها، «وَلْيَأْتِ إِلَى النَّاسِ الَّذِى يُحِبُّ أَنْ يُؤْتَى إِلَيْهِ».
وربما اختصر هذا عناءً طويلاً، ووفَّر وقتاً وجهداً، على أنه يحتاج إلى تدريبٍ طويل، ومراسٍ مستديم، ولذا جاء في التنزيل: (لَوْلا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنْفُسِهِمْ خَيْراً)(النور: من الآية12)، (وَلا تَلْمِزُوا أَنْفُسَكُمْ)(الحجرات: من الآية11)، فمهما ظنَّ الإنسان بأخيه سوءاً فكأنه ظنَّ بنفسه، وإن لمز فكأنه يلمز نفسه.
المعرفة العامة بالطبيعة البشرية تؤكد لك أن الناس (مثلك)، يُحبون من يبتسم لهم، ويمنحهم التقدير والقيمة والأهمية والاحترام، ويُنصت لهم جيداً، ويتعاطف مع مشكلاتهم، ويتعاطى مع همومهم؛ يريدون من يفرح لنجاحاتهم وإنجازاتهم مهما بدت صغيره، ومن يُقدِّم لهم الدَّعم والمساندة والمؤازرة.
بصفة عامة يحبون الإنسان اللطيف الهادئ الليِّن.
ويكرهون الصَّلف العنيف «الْحُطَمَةُ»، كما سماه النبي -صلى الله عليه وسلم- لأنه يحطم الناس، ولا يقيم وزناً لمشاعرهم وأحاسيسهم، ولا يراعي انفعالاتهم النفسية، ولا يؤدي حقوقهم، بينما يطلب حقه كاملاً موفوراً.
وثمَّ قَدْرٌ أخص من المعرفة بالإنسان الذي تعامله مبني على قياسه مع شخصك وظرفك الخاص وميلك وهو أمر زائد على الطبيعة العامة للبشر.
أنت عانيت ظروفاً في طفولتك، وواجهت تحديَّات، وارتكبت أخطاء، وورثت طبعاً ومزاجاً من والديك، وتعرَّضت لنمط خاص من التربية والتعامل؛ في البيت، وفي المدرسة، وفي الشارع.. وانعكس أثر بيئتك الخاصة على نفسيتك، وانفعالاتك، ومزاجك؛ فأنت عالَم متفرد فيه ما تحب وما لا تحب، وما تخفي وما تعلن، وما تفهم وما يستغلق عليك فهمه من نفسك.
وَتَزعُمُ أَنَّكَ جُرمٌ صَغير وَفيكَ اِنطَوى العالَمُ الأَكبَرُ
الناس كلهم كذلك، وحين تفهم هذا جيداً سيزول عنك الاستغراب من تصرّفاتهم، وتتسع لديك دائرة العذر.
من يتعامل مع الناس جميعاً وكأنهم نمط واحد، وينسى خصوصية كل فرد منهم وتميّزه لا يُفلح، وسيظلمهم ويظلم نفسه.
وثَمَّ قَدْرٌ من المحاسنة والطيبة والاحتواء يصلح للناس جميعاً إلا من أبى.
لم يكن غريباً ولا مفاجئاً أن تتكاثر نصوص القران في الدعوة إلى (الْحُسْنَى)، و(القول الكريم) و(الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ)، و(الْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ)، و(اللِّين)، و(التثبُّت)، و(التَّبيُّن)..
والنهي عن (الفظاظة)، و(الغلظة)، و(الأذى)، و(سوء الظن)، و(الجهالة) و(اللَّغْو)..
ويُستثنى من ذلك حالة الحرب؛ التي تقتضي بطبيعتها اللجوء إلى القوه والإغلاظ والشِّدة، (حَتَّى تَضَعَ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا)(محمد: من الآية4).
ولم يكن غريباً ولا مفاجئاً أن تكون السيرة النبوية العطرة تفسيراً عملياً بشرياً يؤكد أن تلك التعاليم ليست في فلك المثالية والتَّنظير الطائر، بل كان خُلُقه القرآن، وهكذا كان (الخُلُق)؛ الذي هو فن التعامل مع الآخرين دليلاً عملياً على أن التحقيق العملي لهذه المبادئ الرفيعة أمر ممكن ومقدور، بل و(يَسِيرٌ عَلَى مَنْ يَسَّرَهُ اللَّهُ عَلَيْهِ).
رجل من العرب عاش في أم القرى، ونشأ في مجتمعها القَبَليّ، ورضع في صحرائها، وقدَّم المثل الرائع في الصبر واحتمال الأذى وتجاوز العقبات، ثم في النجاح في الميدان العملي، والتخطيط السليم، والرؤية البعيدة، ثم في الصفح والتسامح وطيّ صفحة الماضي، ورفع شعار العفو، وأفلح في استيعاب من حوله حتى من خصومه وأعدائه بالأمس.
ليُبيِّن لنا أن لا عذر لأحد في الاحتجاج ببيئته وظروف من حوله، أو الانسياق مع موروث اجتماعي ميال للشِّدة والقسوة والمصادرة، متهيئ للقطيعة وإعلان الحرب، وسرعة التصنيف، ولذة الاتهام.


















9









لا تتركيهم يخبروكى بأننى متمردا .. خان الامانه او سهى ..
لا تتركيهم يخبروكى .. بأننى اصبحت شيئا تافها وموجها ..
فأنا ابن بطنك .. وابن بطنك ..
من أراد ومن أقال ومن أقر ومن نها





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هـمـــوســــة
المشرفه العامه
المشرفه العامه
avatar

عدد المساهمات : 3672
نقاط : 7984
التقييم : 0
تاريخ الميلاد : 15/11/1981
تاريخ التسجيل : 13/06/2010
العمر : 36

مُساهمةموضوع: رد: بُعْدٌ نَفْسِيّ!   2012-04-05, 17:02

موضوع هايل


تسلم ايدك يا تريكة



سقف





















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بُعْدٌ نَفْسِيّ!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دبركى :: المنتدى العام :: المنتدى العام-
انتقل الى: